الأجندة

البرنامج

الأربعاء ٤نوفمبر۲۰۱٥/قاعة الشيخ سعيد– مركز دبي التجاري العالمي


  • 10:30- 09:30 التسجيل 

  • 10:00- 11:00 "إعلامنا الناطق باللغة الإنجليزية ودوره في الخطاب الإعلامي في ظل الأحداث"

    • في ظل وجود أكثر من 200 جنسية تقيم على أرض دولة الإمارات العربية المتحدة، واعتماد الأغلبية العظمى منها على الصحف والإذاعات المحلية الناطقة باللغة الإنجليزية لاستقاء الأخبار وتكوين صورة عن المجتمع المحلي، وبعد الإعلان عن استشهاد عدد من جنود القوات المسلحة الإماراتية مطلع شهر سبتمبر الماضي، خلال مشاركتهم ضمن قوات التحالف العربي في عملية "إعادة الأمل" في جمهورية اليمن الشقيقة، من الأهمية الالتفات إلى الدور الذي لعبته هذه الوسائل الإعلامية في إيصال صدى هذا الحدث إلى الجاليات الأخرى في الدولة، وفيما إن كانت اتبعت نهج الوسائل الإعلامية المحلية العربية في توحيد الخطاب والرسائل المشتركة.

      المحاور:

      1. كيف تعامل الإعلام المحلي الناطق باللغة الإنجليزية مع نبأ استشهاد جنود الإمارات في اليمن؟
      2. ما الدور الذي لعبه الإعلام في تثقيف الجاليات المقيمة في الدولة حول هذا الحدث وفي ايصال رسالة الدولة فيما يتعلق بالمشاركة مع قوات التحالف في اليمن؟
      3. هل قدم الإعلام المحلي الناطق باللغة الإنجليزية جهوداً إضافية في التعامل مع هذا الحدث؟

      مدير الجلسة:

      مشعل القرقاوي، المدير العام، مركز "دلما" للدراسات

      المتحدثون:

      1. عائشة تريم، رئيس التحرير، صحيفة "جلف توداي"
      2. فرانسيس ماثيو، مدير التحرير صحيفة جلف نيوز
      3. محمد العتيبة،رئيس التحرير، صحيفة "ذا ناشيونال"
  • 11:15- 11:15 استراحة 

  • 11:15- 11:30 الافتتاح الرسمي

    • تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي

      الكلمات الترحيبية : سعادة منى غانم المري،المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، رئيس نادي دبي للصحافة

      الكلمة الرئيسية: الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية

       

  • 12:00- 13:15 الجلسة الثانية: “الإعلام الإماراتي وموقفه المسؤول من احداث اليمن”

    • برز دور المؤسسات الإعلامية الوطنية جلياً منذ لحظة الإعلان عن نبأ استشهاد عدد من جنود القوات المسلحة الإماراتية مطلع شهر سبتمبر الماضي، خلال مشاركتهم ضمن قوات التحالف العربي في عملية "إعادة الأمل" في جمهورية اليمن الشقيقة. فقد اجتمع الإعلام المحلي بمختلف قطاعاته المقروءة والمرئية والمسموعة في موقفه المسؤول والواعي، ووحد خطابه الوطني خلال تلك الفترة، ماكان له بالغ الأثر في تعزيز التلاحم المجتمعي، وأثبت الإعلام الإماراتي أنه يعمل لهدف واحد، وأنه على قلب واحدفي المواقف التي تتطلب مثل هذه الوقفة. وقد لعبت وسائل التواصل الاجتماعي دوراً فعالاً ومكملاً للوسائل الإعلامية الأخرى. تسلط هذه الجلسة الضوء على الدور المحوري الذي لعبه الإعلام في تحويل مشاعر الحزن إلى مشاعر فخرواعتزاز.

      المحاور:

      1. كيف تفاعل الخطاب الإعلامي بعد الإعلان عن استشهاد جنود الإمارات؟
      2. كيف استطاع الإعلام المحلي أن يصيغ بسرعة قياسية رسالة وطنية مشتركة؟
      3. كيف تفاعل مواطنو الإمارات مع الإعلام المحلي في تغطياته لهذا الحدث؟
      4. أهمية جهود الناشطين في وسائل الإعلام الاجتماعي، الذين ساهموا في تعزيز روح التضامن الوطني من خلال الوقوف مع الشهداء والجرحى وذويهم والمجتمع ككل.

      مدير الجلسة:

      حامد المعشني، إعلامي، شركة أبوظبي للإعلام

      المتحدثون:

      1. سامي الريامي، رئيس تحرير صحيفة الإمارات اليوم
      2. عبد الهادي الشيخ، المدير التنفيذي، تلفزيون أبوظبي
      3. علي عبيد الهاملي، مدير مركز الأخبار،شبكة قنوات دبي
      4. محمد يوسف، رئيس جمعية الصحافيين الإماراتية
  •  13:15  - 13:30 جلسة 15 دقيقة : "مراسلونا في اليمن . . . . . قصص ملهمة"

      1. حمدي ياسين، شركة أبوظبي للإعلام
      2. صالح البحار، شركة أبوظبي للإعلام
      3. ياسر العمري، شركة أبوظبي للإعلام
  • 13:30 - 14:00 استراحة الغداء

  • 15:00 - 16:00  الجلسة الثالثة: "الحرب الإلكترونية"

    • مع ظهور ثورة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتطور أدوات الاتصال ظهرت مرحلة جديدة من الحروب الإلكترونية، ألا وهي "الحرب الإلكترونية الإعلامية"، التي تهدف إلى الاستغلال والخداع وتدمير المعلومات أو تشويهها أو إحداث فوضى، حيث لا تقتصر هذه القرصنة الإلكترونية على المعلومة العسكرية فحسب، بل إن تطور أشكال الحروب إلى حرب ثقافية جعل المعلومات كافة ذات أهمية، مما زاد من ضرورة نشر الوعي حول مخاطرها. تسلط هذه الجلسة الضوء على الأحداث الأخيرة،التي كشفت لنا عن خطورة الحرب الإلكترونية الإعلامية في شن هجمات منظمة قد تؤثر أوتعطي صورة غير حقيقية، وفي ظل الاعتماد شبه الكامل على استقاء الأخبار والمعلومات من الفضاء الالكتروني تتفاقم أهمية الأمن الإلكتروني.

      المحاور:

      1. الأمن الإلكتروني وأهميته وكيف نتعامل معه؟
      2. الأدوات التي يستخدمها الخصوم (سواء منافسين أو معادين) لاختراق المجال الوطني من خلال الإعلام الجديد وكيفية التصدي لهم ومنع تسللهم إلى الجمهور المواطن؟
      3. الدور الذي يلعبه الإعلام الجديد في تحصين الجمهور ضد هذه الاختراقات؟
      4. أكثر أنواع الجرائم الإلكترونية المنتشرة في الإمارات ومنطقة الخليج؟
      5. كيف يمكن الاستفادة من الطاقات الشابة في مجال الإعلام الإلكتروني لتحقيق الأهداف الوطنية؟

      المتحدث الرئيسي:

      محمد الحمادي، رئيس التحرير، صحيفة الاتحاد

      المتحدثون:

      سلطان سعود القاسمي، كاتب

      ضرار بالهول، المدير العام، مؤسسة وطني الإمارات

      علي النعيمي، مدير جامعة الإمارات العربية المتحدة