أكثر من نصف مليار انطباع لوسم قمة رواد التواصل الاجتماعي العرب عبر منصات التواصل الاجتماعي

• منى غانم المري: القمة تطورت هذا العام ورسخت دبي ودولة الإمارات كوجهة لتطوير شبكات التواصل الاجتماعي
• 122 مليون متابع حول العالم لوسم #ARABsmis
• استخدام تقنيات البث المباشر على "يوتيوب" و "تويتر" لنشر محتوى مبتكر

سجلت قمة رواد التواصل الاجتماعي العرب، الحدث الأكبر من نوعه في الوطن العربي تجاوباً واهتماماً كبيرين لدى مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي في المنطقة والعالم، وأصبحت الموضوع الأكثر تداولاً محلياً وعربياً، والثالث على مستوى العالم بتسجيل نحو 122 مليون تفاعل ما بين تغريد وإعادة تغريد ونشر وإعادة نشر ومشاركة ومشاهدة خلال أسبوع القمة. وكانت القمة قد عقدت تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، يومي 13 و14 ديسمبر الحالي في مركز دبي التجاري العالمي.


وسجل الوسم الخاص بالقمة "#Arabsmis"  تفاعلاً وتجاوباً على مستوى العالم بتحقيقه أكثر من 533 مليون انطباعاً ووصوله لأكثر من 122 مليون مستخدماً على منصات التواصل الاجتماعي المختلفة.

كما تفردت حسابات القمة باستخدام تقنيات البث المباشر لجلسات القمة عبر قناة "يوتيوب"، و "بيريسكوب" كما وظفت تقنية البث المباشر من خلال "بيريسكوب" بالتعاون مع "تويتر".

وأشادت سعادة منى غانم المري، رئيسة اللجنة التنظيمية لقمة رواد التواصل الاجتماعي العرب، بالتفاعل الكبير الذي شهدته فعاليات وجلسات القمة، وما حظيت به من اهتمام بالغ عبر مختلف منصات التواصل حيث كانت أخبارها الأكثر تداولاً عبر وسائل التواصل على مدار يومي القمة. وهو ما يدل على اهتمام مختلف شرائح المجتمع بالدور المتنامي لوسائل التواصل الاجتماعي.

وأضافت المري: "أن القمة حققت نجاحاً بجمع ما يقارب 2800 مؤثراً على شبكات التواصل الاجتماعي من داخل المنطقة وخارجها تحت مظلة القمة، ما كان فرصة لمساحة أكبر من الحوار وتبادل الرؤى والأفكار التي تعين على توظيف شبكات التواصل الاجتماعي بالأسلوب الأمثل والايجابي الذي يحقق صالح المجتمعات العربية.

وقالت رئيسة اللجنة التنظيمية للقمة إن جلسات ومبادرات وفعاليات القمة، ووصول محتواها لما يزيد على الـ 122 مليوناً من الفئة التي تخاطبها بشكل مباشر، يؤكد أن الدورة الثانية حققت أهدافها وأسست لثقافة التغير الإيجابي بين مستخدمي هذه المنصات الاجتماعية. وأكدت أن قمة رواد التواصل الاجتماعي بدأت كبيرة عربياً وقد تطورت هذا العام ورسخت دبي ودولة الإمارات كوجهة دولية لتطوير عمل شبكات التواصل الاجتماعي وسبل توظيف انتشار ها الواسع ايجابياً خلال المرحلة المقبلة.

وقالت سعادة منى غانم المرّي: "إننا قد بدأنا العمل على تفاصيل "نادي رواد التواصل الاجتماعي العربي" الذي سيكون مقره في دولة الإمارات، كما وجه صاحب السمو الشيخ محمد، وسنعمل خلال الفترة المقبلة على وضع آليات عمل النادي والأعضاء وكذلك بحث سبل التعاون مع جهات مماثلة بهدف إطلاق فروع للنادي في دول عربية أخرى." ويهدف النادي أن يكون منصة فعالة يمكن من خلالها تعظيم دور وإسهام رواد التواصل الاجتماعي وتعزيز مشاركتهم في التطوير والتنمية وتحفيز الطاقات المبدعة بين أبنائها وعلى مختلف الأصعدة في ضوء ما يملك هؤلاء الرواد من تأثير عبر منصات التواصل الاجتماعي والتي يقدر عدد متابعيهم عبرها بالملايين عربيا وعالميا.

وقد شهدت فعاليات القمة كذلك تكريم 40 فائزاً في مختلف فئات جائزة رواد التواصل الاجتماعي العرب، والتي تحتفي بالإبداع في خلق وتعزيز قنوات التواصل ما بين المجتمعات المختلفة، والاشخاص ممن لهم تأثير ملموس في تطوير مجتمعاتهم، وأيضاً المساهمين عن طريق وسائل الاعلام الاجتماعي في تحفيز تقدم المجتمعات وازدهارها. وشهدت جائزة رواد التواصل الاجتماعي العرب تجاوباً وتفاعلاً كبيرين من معظم الدول العربية، حيث بلغ عدد الدول التي جاءت منها طلبات ترشيح 21 دولة، 87% منها دول عربية، حيث استقبلت الجائزة مشاركات من العرب المقيمين في دول أجنبية.

إلى جانب ذلك، تم خلال القمة تنظيم فعالية "مساء التسامح" بمشاركة معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة دولة للتسامح، وبحضور نخبة من أهم المؤثرين في منصات التواصل الاجتماعي العرب من مختلف التخصصات لمناقشة سبل نشر التسامح عل وسائل التواصل الاجتماعي باستخدام وسم "صوت_التسامح".

مزيد من الأخبار