مجلس نادي دبي للصحافة الرمضاني يناقش ملامح المنطقة بعد زيارة الرئيس الأمريكي

•    عبدالرحمن الراشد وابتسام الكتبي يتناولان نتائج التقارب الأمريكي الخليجي على مستقبل العالم العربي
•    منى المرّي: المجلس يعكس رسالة النادي في إقامة حوار مهني حول موضوعات تعنى بالإمارات وعمقها العربي

كشف نادي دبي للصحافة عن أولى جلساته الرمضانية التي ينظمها خلال الشهر الفضيل مساء غدا (الإثنين) في مقر النادي، وتستضيف من خلالها الإعلامي والكاتب عبد الرحمن الراشد والكاتبة ابتسام الكتبي، رئيسة مركز الإمارات للسياسات في جلسة نقاشية تعقد تحت عنوان "هل تغير زيارة ترامب مستقبل المنطقة؟" وتديرها منى بو سمرة، رئيسة التحرير المسؤول لصحيفة البيان.

 وستقدم الجلسة قراءة معمقة حول زيارة الرئيس الأمريكي للمملكة العربية السعودية، ونتائج التقارب الأمريكي الخليجي على مستقبل المنطقة والعالم، وبحضور رؤساء تحرير الصحف والكُتَّاب وممثلي وسائل الإعلام المحلية والعربية والدولية.

وأكدت سعادة منى غانم المرّي، رئيسة نادي دبي للصحافة أن المجلس الرمضاني لنادي دبي للصحافة هو تقليد سنوي اتبعه النادي منذ تأسيسه بهدف تقديم إضافة فكرية ومعرفية متكاملة عبر نقاشات تتعرض لمجموعة من الموضوعات المهمة سواء المتعلقة بالشأن المحلي أو غيرها من الموضوعات ذات التأثير المباشر أو غير المباشر علينا وعلى منطقتنا الخليجية ومحيطنا العربي على وجه العموم.

وأعربت منى المرّي عن سعادتها بأن يكون ضيفا المجلس الرمضاني الأول للنادي هذا العام الإعلاميين البارزين عبدالرحمن الراشد، وابتسام الكتبي، مؤكدة أن الخبرات الطويلة التي يمتلكونها في مجال العمل الإعلامي وقربهما من قضايا المنطقة العربية عموماً وتلك التي تُعنى بالشأن الخليجي على وجه الخصوص، ستكون مصدر ثراء للنقاش الذي ستتضمنه الجلسة.

وحول موضوع الجلسة الرمضانية الأولى للنادي هذا العام، أكدت رئيسة نادي دبي للصحافة أن جلساته الرمضانية رُوعي فيها دائما أن تكون ملامسة للواقع المحيط بنا وقالت: "يأتي شهر رمضان المبارك هذا العام بعد أيام قليلة من حدث سياسي كبير لفت أنظار العالم ومن المتوقع أن يكون له انعكاساته المؤثرة خلال المرحلة المقبلة، وهو زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى المنطقة وتحديداً إلى المملكة العربية السعودية في أول زيارة خارجية له بعد توليه الرئاسة، وما شملتها الزيارة من قمم ثلاثة ربما هي الأهم من نوعها في تاريخ العلاقات العربية الإسلامية مع الولايات المتحدة، لكونها تأتي في مرحلة بالغة الحساسية من تاريخ المنطقة والعالم. ومن هنا وجدنا أنه من الملائم أن يتركز اللقاء الأول ضمن الجلسات الرمضانية لنادي دبي للصحافة على الزيارة ونتائجها المتوقعة في ضوء ما تم الاتفاق عليه من قرارات مهمة ربما من أبرزها الشراكة في مواجهة ظاهرة الإرهاب والتطرف، وما يمكن أن يكون لهذه الزيارة وما تضمنته من نقاشات واتفاقات من تأثير على مستقبل المنطقة". 

بدورها، قالت علياء الذيب، مديرة نادي دبي للصحافة: "تُعدُّ المجالس الرمضانية من الفعاليات السنوية التي يؤدي النادي من خلالها المهمة الرئيسة التي تأسس من أجلها وهي تهيئة المناخ لحوار إيجابي يجمع أهل الصحافة والإعلام لمناقشة طيف كبير من الموضوعات المتنوعة التي تشغل المواطن الإماراتي والعربي بصورة عامة، في حين تسهم تلك المجالس في توطيد الروابط والعلاقات وإثراء الأفكار من خلال استضافة شخصيات مؤثرة وبمشاركة عدد كبير من الإعلاميين والكُتَّاب والمفكرين". مؤكدة على حرص نادي دبي للصحافة على تنظيم المجلس الرمضاني سنوياً بهدف جمع الإعلام وقادة الرأي في نقاش بناء حول أبرز القضايا الراهنة التي تهم أبناء المجتمع من قبل أصحاب الاختصاص والخبرة، وتوطيد أواصر التقارب الاجتماعي والإعلامي وتماشيا مع مساعي دولة الإمارات في تعزيز ثقافة وفكر الحوار وترسيخ التقارب الاجتماعي.

مزيد من الأخبار