سلطان بن أحمد القاسمي: "التلاحم الوطني سمة أساسية للنسيج الشعبي الإماراتي"

ضمن فعاليات منتدى الإعلام الإماراتي الرابع
سلطان بن أحمد القاسمي:
- حيادية الإعلام الإماراتي عززت مصداقيته وأكدت صورته المشرِّفة 
- التكامل الإعلامي يعود بالنفع على منظومة الاتصال الحكومي

أكد الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مجلس الشارقة للإعلام، أن التلاحم الوطني سمة أساسية للنسيج الشعبي الإماراتي منذ قيام دولة الاتحاد، إدراكاً من المجتمع لأهمية الالتفاف حول مصلحة الوطن والعمل على مواصلة مسيرة التنمية التي تشهدها الدولة في مختلف القطاعات، مشيراً أن الاصطفاف الوطني لأبناء الإمارات يعكس مدى عمق وقوة الروابط بين القيادة الرشيدة والشعب.

في بداية الجلسة التي عُقدت ضمن فعاليات الدورة الرابعة لمنتدى الإعلام الإماراتي تحت عنوان "تعزيز التكامل الإعلامي"، أشار الشيخ سلطان القاسمي إلى أهمية التكامل بين مختلف مكونات المنظومة الإعلامية وذلك لتبني خطاب موحد ومتزن يصل إلى عقل المتلقي وقلبه، موضحاً أن ذلك التكامل يحقق فوائد عدة تعود بالنفع على المشهد الإعلامي ككل وعلى منظومة الاتصال الحكومي بشكل خاص.

وأوضح أن التأثير الإيجابي للتكامل الإعلامي يمتد ليشمل تعزيز سياسات الاتصال الحكومي التي تعد بدورها عنصراً مهماً لعمل المؤسسات الحكومية وهو ما دفع حكومة الشارقة إلى إطلاق العديد من الفعاليات المهمة مثل "المنتدى الدولي للاتصال الحكومي"، و"جائزة الاتصال الحكومي" وذلك بغية تبني أفضل ممارسات الاتصال الحكومي وترسيخ استخدامها بين الموظفين.

ونوّه الشيخ سلطان القاسمي، الذي قام بدور مؤثر في تأسيس العديد من المؤسسات الإعلامية في إمارة الشارقة والتي يأتي في مقدمتها مركز الشارقة الإعلامي، بضرورة توفير برامج التدريب المتطورة للكوادر العاملة في قطاعي الإعلام والاتصال الحكومي بما يشمل الموظفين والمدراء كلٌ بما يتناسب مع احتياجاته والتزاماته المهنية وفق طبيعة عمله.

وعن سمات الخطاب الإعلامي المؤثر والبنّاء، أشار القاسمي إلى ضرورة الالتزام بالمبادئ المهنية الأساسية وهي المصداقية والمهنية ما يؤدي إلى اتساق النتائج المرجوة مع الأهداف الاستراتيجية، موضحاً أن الحيادية كانت أهم ميزات الإعلام الإماراتي طوال الفترة الماضية وهو ما عزز من مصداقيته أمام الجمهور على عكس بعض الوسائل الإعلامية التي تبنت خطاب إعلامي محرض مهملة أخلاقيات المهنة وفي مقدمتها المصداقية ما أسهم في تأزيم الموقف الإقليمي بشكل كبير.

وأكد الشيخ سلطان القاسمي، الذي حصل على لقب الشخصية الإعلامية الأبرز في العام 2016 من جامعة الدول العربية، أن وسائل الإعلام المحلية قدمت أداءً مميزاً وظهرت بصورة مشرفة خلال المرحلة الماضية على الرغم من التحديات الكثيرة، منوهاً أن الإعلام الإماراتي يتسم بالوعي وهو ما أهّله للعب دور حيوي في دعم حالة الاصطفاف الوطني من خلال كشف الحقائق والتصدي للأخبار الكاذبة والشائعات.

وقال رئيس مجلس الشارقة للإعلام إن القيادة الرشيدة تقدم نموذجا يحتذى في التفاعل الإيجابي بين القيادة والجمهور، وقال إن التواصل مع سمو الشيوخ لا يتطلب جهداً بل يمكن أن يتم بكل سهولة من خلال منصات التواصل الاجتماعي التي ساهمت في تأكيد نهج القيادة وحرصها على الاقتراب من الناس للتعرف بصفة دائمة على مقترحاتهم وأفكارهم ورؤاهم في كافة الأوقات والمناسبات. 

مزيد من الأخبار