نادي دبي للصحافة بالتعاون مع كلية الدفاع الوطني يكمل المرحلة الأولى من برنامج "القيادات الإعلامية"

كرَّم نادي دبي للصحافة في مقره نخبة من قيادات الصف الأول في مختلف القطاعات الإعلامية في الدولة، الذين أكملوا المرحلة الأولى من برنامج "القيادات الإعلامية"، والذي نظمه النادي بالتعاون مع كلية الدفاع الوطني في أبوظبي، وبدعم من المجلس الوطني للإعلام. ويُعنى البرنامج بإمداد المجتمع الإعلامي المحلي بمزيد من عناصر التميز دعماً لأدوار مؤسساته كمنابر للفكر الواعي، وابقائهم على اطلاع بالعمق الاستراتيجي المرتبط بالمتغيرات المتسارعة من حولنا سواء على مستوى المنطقة أو العالم.

 وقد عبَّر المشاركون في المرحلة الأولى من البرنامج والتي استمرت أربعة أشهر عن مدى استفادتهم من البرنامج الذي تم إطلاقه في السادس من أكتوبر 2016 بحضور سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي رئيس مؤسسة دبي للإعلام.

وأكد المشاركون أن البرنامج ساهم بشكل مباشر في دعم قدراتهم القيادية في مجالات التحليل، والتنبؤات المتصلة بصنع القرار، والتقييم، وصياغة الاستراتيجية الإعلامية حول الموضوعات ذات العمق الاستراتيجي، لافتين إلى أهمية التوقيت الذي طرح فيه نادي دبي للصحافة هذا البرنامج الذي يأتي في وقت تمر فيه منطقة الشرق الأوسط والعالم بمتغيرات سريعة بحاجة إلى فهم وتحليل فعال في التعاطي مع كافة قضايا المنطقة والعالم.

من جانبها أعربت سعادة منى غانم المرّي، رئيسة نادي دبي للصحافة، عن شكرها وتقديرها لكل من شارك بالحضور في هذا البرنامج المتخصص، وقالت إن التجاوب الكبير الذي قوبلت به هذه المبادرة هو دليل على مدى حرص القيادات الإعلامية على الاطلاع بصورة أعمق على مجريات التحولات العالمية وما يعتري المنطقة ومحيطها الإقليمي والدولي من أحداث ومتغيرات سريعة ومتلاحقة بما لذلك من أثر على دعم قدرتهم ومن ثم مؤسساتهم على التعاطي بصورة موضوعية ودقيقة مع تلك الموضوعات، وبأسلوب يدعمه الجانب العلمي في ناحية التحليل والتوصيف الدقيق لعناصر وتداعيات تلك الأوضاع على المديين القريب والبعيد.

كما أعربت رئيسة نادي دبي للصحافة عن بالغ تقديرها للتعاون المثمر مع كلية الدفاع الوطني في أبوظبي، ودعم المجلس الوطني للإعلام، ما أسهم في إنجاح المرحلة الأولى من البرنامج، وإحداث نوع من الحراك المعرفي الداعم للمهارات والخبرات المهنية للمجتمع الإعلامي المحلي، مشيرة إلى أن البرنامج سيواصل التصدي لمجموعة مهمة من الموضوعات التي تدعم قدرة إعلامنا المحلي على التميز وترقى بمستوى تنافسيته.

وأشارت سعادة المرّي إلى أن برنامج القيادات الإعلامية سيركز في مراحله المقبلة على نقل المعرفة إلى الصف الثاني من قيادات المؤسسات الإعلامية، وهو ما سيسهم في اتساع دائرة الفائدة، وتأهيل كوادر إعلامية جديدة مواكبة للحراك العالمي من خلال منظور تحليلي استراتيجي يقدمه خبراء أكاديميون من الباحثين والمتخصصين الاستراتيجيين في العديد من المجالات الحيوية التي تشكل محل اهتمام كبير للإعلام والإعلاميين حول العالم. 

يذكر أن برنامج "القيادات الإعلامية" سيركز في المرحلة المقبلة على قيادات الصف الثاني والثالث، وهو يأتي في إطار استراتيجية نادي دبي للصحافة في إمداد المجتمع الإعلامي ومؤسساته بمزيد من عناصر التميز دعماً لها في الاضطلاع بأدوارها كمنابر للفكر الواعي، وذلك من خلال تبادل الخبرات وإتاحة المجال للنقاش البنّاء عبر دورات وبرامج متخصصة يشارك في تقديمها نخبة من الأكاديميين المتخصصين، وهو ما لمسه المشاركون من قيادات الصف الأول منذ بداية البرنامج للاستفادة منه ومن ثم نقل أفكاره لكوادرهم الإعلامية.

وشارك في النسخة الأولى من برنامج "القيادات الإعلامية" كل من أحمد الحمادي، المدير التنفيذي لقطاع النشر في مؤسسة دبي للإعلام، ومحمد الحمادي، رئيس تحرير جريدة "الاتحاد"، ومحمد الملا، الرئيس التنفيذي للمجموعة العربية الإعلامية، وعبدالهادي الشيخ، المدير التنفيذي لدائرة التلفزيون في شركة أبوظبي للإعلام، وعبدالرحمن الحارثي، المدير التنفيذي لدائرة الإذاعة في شركة أبوظبي للإعلام، وماجد السويدي، مدير عام مدينة دبي للإعلام ومدينة دبي للاستديوهات ومدينة دبي للإنتاج، ورائد برقاوي، رئيس التحرير التنفيذي في جريدة "الخليج"، وسارة الجرمن، مدير قناة "دبي ون"، ورياض مقدادي، رئيس التحرير التنفيذي في جريدة "البيان"، وخديجة المرزوقي، رئيس التحرير في صحيفة "إيمريتس 24/‏‏‏‏7".

كما شارك في البرنامج محمود الرّشيد، المدير العام لشبكة الإذاعة العربية، وسامي الريامي، رئيس تحرير جريدة "الإمارات اليوم"، ومصطفى الزرعوني، مدير تحرير صحيفة "خليج تايمز"، ومحمد العتيبة، رئيس التحرير السابق لصحيفة "ذا ناشيونال"، وفيصل الطنيجي، رئيس مجلس إدارة "مصدر نيوز"، وأحمد العلوي، من "بوابة العين الإخبارية"، وحسن المرزوقي، من "فرسان الإمارات". ويشارك من المكتب الإعلامي لحكومة دبي: عبدالله أحمد المنصوري، مدير إدارة الدعم المؤسسي، وعلياء الذيب، مدير نادي دبي للصحافة، وسالم باليوحة، مدير إدارة الخدمات الإعلامية، ونورة العبار، مدير إدارة الاتصال والإبداع، ونهال بدري، مدير الاستراتيجية والتخطيط، ونورة المنصوري، مدير الاتصال الاستراتيجي.

وقد شارك في تقديم البرنامج، الذي أشرفت على محتواه كلية الدفاع الوطني ضمن محاوره المتنوعة،  نخبة من القيادات الأكاديمية والمحاضرين ذوي الكفاءة والشهرة على المستوى العالمي، ومن لهم خبرة واسعة في مجال الاستراتيجية الوطنية والدبلوماسية والأمن القومي، من بينهم السفير الجورجي جريجول مجالوبليشفيلي، صاحب الخبرة المهنية الواسعة في المجال الدبلوماسي، حيث شغل منصب رئيس وزراء جورجيا سابقاً، وهو عضو هيئة تدريس زائر في كلية الشؤون الأمنية الدولية في جامعة الدفاع الوطني الأمريكية، والممثل الدائم لجمهورية جورجيا في حلف شمال الأطلسي، وسفيراً سابقاً لجورجيا في تركيا ثم سفيراً غير مقيم في ألبانيا والبوسنة والهرسك. كما حاضر في البرنامج الدكتور جون بالارد، عميد كلية الدفاع الوطني في أبوظبي، وأستاذ التاريخ العسكري والاستراتيجي في كلية القيادة والأركان الأمريكية سابقاً، بالإضافة إلى الدكتور هوارد جامبريل كلارك، المتخصص في شؤون منطقة الشرق الأوسط وصاحب الخبرة الطويلة في مجال مكافحة الإرهاب ومكافحة التطرف المسلح، وقد شغل عدة مناصب في أربعة قارات، إلى جانب العديد من الأسماء الأكاديمية الخبيرة في الكلية.

مزيد من الأخبار