نادي دبي للصحافة

منصة حيوية لتطوير صناعة الإعلام 

يمثل نادي دبي للصحافة الذي تأسس بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، منصة حيوية للصحافيين والعاملين في المجال الإعلامي للنقاش والحوار والتباحث في أهم القضايا ذات الصلة بالحياة اليومية على مختلف المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

ويقوم نادي دبي للصحافة بدور محوري في دعم وتطوير قطاع الإعلام على الصعيد الإقليمي من خلال إطلاق مبادرات متفردة مثل: منتدى الإعلام العربي، وجائزة الصحافة العربية، وتقرير نظرة على الإعلام العربي.

ويستضيف النادي بشكل دوري نخبة من المتحدثين وكبار الشخصيات للتواصل مع ممثلي وسائل الإعلام المحلية والإقليمية، إضافة إلى الصحافيين الزائرين. ويساهم كونه عضوا مؤسسا في اتحاد نوادي الصحافة العالمية، في تأسيس منتدى حيوي لتبادل المعلومات والأفكار مع أعضاء نوادي الصحافة حول العالم.

وينظم نادي دبي للصحافة دورياً ندوات وورش عمل تبحث في العديد من القضايا المتعلقة بالواقع السياسي والاجتماعي، قطاعات الأعمال والتعليم وتكنلوجيا المعلومات والإعلام والثقافة.

كما ينظم النادي اللقاءات الصحافية التي توفر فرصاً للتواصل وتبادل الأفكار، كما تفتح مجالات واسعة للحوار بين صناع الأخبار ووسائل الإعلام. إضافة إلى اللقاءات مع الكتاب التي تأتي في إطار جهود النادي ليس فقط لإشراك الكتاب في نقاشات مفتوحة وجادة مع القراء وممثلي وشائل الإعلام ولكن أيضاً لنشر ثقافة القراءة واحترام الكتب والكتاب. وتستضيف هذه اللقاءات كتاباً من مختلف المدارس والاتجاهات مما يساهم بشكل إيجابي وبناء في تعزيز ثقافة الإبداع والابتكار.

وتمثل المنتديات المتخصصة إحدى أبرز الفعاليات على أجندة النادي، وتتضمن هذه المنتديات سلسلة من جلسات العمل والندوات التفاعلية التي تغطي مختلف مجالات العمل الإعلامي، وتقدم تحاليل معمقة ودراسات قيمة حول المواضيع التي يتناولها المنتدى. ويشارك في المنتديات نخبة من أبرز الخبراء من كل أنحاء العالم.

ولا تقتصر أهداف نادي دبي للصحافة على تعزيز المهارات المهنية للصحافيين في المنطقة، وإنما تتجاوز ذلك لإطلاق مبادرات وتنظيم فعاليات ترفيهية للأعضاء وعائلاتهم بما في ذلك رحلات السفاري، والمجالس الرمضانية، والمهرجانات الثقافية والجولات التراثية. ويدرك النادي أن مثل هذه الفعاليات تتيح الفرصة أمام الأعضاء للتمتع بأجواء مرحة بعيداّ عن ضغوطات العمل اليومي، وفي الوقت نفسه تفسح مجالات واسعة أمامهم لتعزيز روابطهم مع النادي وإقامة علاقات اجتماعية فيما بينهم.